معتقدات خاطئة عن تجربة المستخدم (١): الزائر يقرأ محتوى الموقع كاملاً!

كتبه أحمد مجدي 12 أبريل 2012

هذة السلسلة من المقالات على مدونة معمل ألوان ستعرض اكثر المفاهيم والمعتقدات الخاطئة والتى يؤمن بها مصمموا ومطوروا المواقع، التى غالبا ما تتسبب في انتاج مواقع بعيدة تماما عن مستخدميها وعن زوارها الفعليين وبالنهاية تتحول الي مواقع بلا جمهور!

ايضا هذا السلسلة ستطرح مع كل مُعتقد خاطئ روابط لمقالات وبحوث ذات صلة بكل معتقد – قدر الامكان – لنثرى المعرفة وحتى يُلم القارئ بكل معتقد خاطئ يجب ان يتجنبة.

المعتقد الخاطئ الأول: الزائر يقرأ محتوى الموقع كاملاً!

 

المعتقد الخاطئ الأول : الزائر يقرأ محتوي الموقع كاملاً !!
المعتقد الخاطئ الأول : الزائر يقرأ محتوي الموقع كاملاً !!

الزوار لا يقرأون الصفحات كلمة كلمة الا عندما يكونوا مهتمين فعلاً بالمحتوى، مثلاً انت لن تقرأ مقال مطول مثل هذا الا اذا كنت مهتما فعلاً بتحسين قابلية استخدام موقعك فلن يهمك ما اذا كان المقال طويل او مختصر ، اما لو كنت تتصفح موقع آخر … فعينك تقوم بعملية مسح ضوئى Scanning لمحتوى الصفحة، مثل الماسح الضوئى الخاص بالكمبيوتر، تمسح الصفحة بعينك وتتوقف عند احد امرين:-

  1. كلمات تجذب انتباهك ( تحميل مجانى ! ، عرض خاص، خصومات تصل الي ٥٠٪، دعوة مجانية لحضور … ، فرصة لربح … ).
  2. محتوى تكون مهتم به.

كيف يقرأ المستخدمين مواقع الانترنت ؟

  • جاكوب نيلسون والذي يطلق علية ” ابو قابلية الاستخدام في العالم”، اجري عام ٢٠٠٨ دراسة علي مجموعة من مستخدمين الويب تعقب فيها عينهم اثناء تصفح المواقع او ما يعرف بمصطلح Eye Tracking تعقب العين القارئة، وخلص الي نتائج مذهلة، فقد وجد ان ما يقرأه الزائر فى أي موقع يمثل اقل من ٢٠٪ من محتوى الموقع ككل اما النسبة الباقية فلا يلتفت لها المستخدم أصلا!
  • في اختبار آخر قام به ايضا جاكوب نيلسون، أعاد فية تنسيق محتوى صفحة موقع، فابرز بعض الكلمات في المقالة، اضاف عناوين لكل فقرة بلون وتنسيق مختلف، حَول بعض الفقرات النصيه الي نقاط بدلا من عرضها ككتلة واحده، ثم عرضها على مجموعه من الزوار، فوجد ان نسبة سهولة مسح وقراءة النص ارتفعت الي ١٢٤٪ مقارنة بعرضها بدون تلك التنسيقات.
  • في دراسة قام بها  جيري ماكغوفرن وجد ان ١ فقط من كل ١٥ مستخدم قادر علي اكتشاف النصوص او الصور التي لم يضعها مصمم الموقع بشكل سهل للمسح من قبل عين المستخدم.
  • في كتاب ستيف كرج ” لاتجعلني افكر Don’t Make Me Think ” الذى يتحدث عن مبادئ قابلية استخدام المواقع، تحدث عن ان مستخدمين الويب لا يقرأون ولكن يمسحون المواقع وصولاً لما يجذب انتباههم.

متى يقرأ الزوار الموقع كلمة كلمة؟

  1. هناك استثناء من القاعدة السابقة، اذا كان زائر الموقع فعلا يبحث عن موضوع معين ووجد ضالتة فانه لا يهمه ما اذا كان المحتوى الذي وصل الية طويل او مختصر، المهم انه وجد ما يبحث عنه، ولكن من الجيد ان تسعى لترك انطباع وخبرة جيدة عند المستخدم بأن تنسق محتوى صفحات الموقع بشكل سهل للمسح.
  2. اثبتت الدراسات ان زوار المواقع اذا سعوا لقراءة محتوى نصى على الويب من اجل المرح كأن يقرأون طرائف، اخبار فن، اخبار رياضة … فانهم يستمرون في القراءة غير مكترثين بطول او قصر الفقرة النصية للمحتوى.
  3. صفحات الموقع التي تطبق مفهوم التسلسل الهرمي البصرى تصبح اكثر قابلية للقراءة والمسح من قبل المستخدمين.

طرق قراءة العين للنصوص

طرق قراءة العين للنصوص
طرق قراءة العين للنصوص

الانسان يقرأ النصوص بواحدة من هاتين الطريقتين:-

الطريقة المنهجية/النظامية/المتسقة أو Methodical: فيها يقرأ المستخدم النص من أعلى لأسفل دون استخدام المسح العينى Scanning، ففى هذة الطريقة ننتقل العين بين محتوى النصوص بطريقة نظامية فيبدأ المستخدم بقراءة أعلى الصفحة ثم ينتقل الى اسفلها وربما يعيد قراءة الصفحة مرة أخرى.

الطريقة العشوائية/طريقة المسح الضوئى Scanning: فيها يقرأ المستخدم محتوى الصفحة بسرعة فينتقل من مكان الي اخر بشكل عشوائى على عكس الطريقة النظامية. ففى هذة الطريقة العين تنتقل من النصوص الى الصور والعكس بون اي نظام.

معلومة: ٧٥٪ ممن يقرأون المواد المطبوعة كالكتب والمجلات، ينتهجون الطريقة النظامية في القراءة، اما مستخدمين الويب فينقسمون بعضهم يقرأ الويب وفق الطريقة النظامية وبعضهم وفق طريقة المسح الضوئى للنصوص.

افضل طرق عرض المحتوى علي الويب

أفضل طرق عرض المحتوى على الويب
أفضل طرق عرض المحتوى على الويب

في دراسة اجراها معهد بوينتر وهو معهد موجود في الولايات المتحدة الأمريكية مختص بتوفير مهنية عالية للكتابات الصحفية للصحف الأمريكية، اجرى المعهد دراسة على عدد كبير من المستخدمين فى أربع مدن مختلفه، وقارن بين قراءتهم لمحتوى الصحف المطبوعة ومثيلاتها التى لها مواقع الكترونية، كما درس ما يجذب انتباه عين المستخدم وما يجعل عينة تتوقف لتشاهد وتتفحص، توصل الى:-

  • المواد والعناوين الموجودة فى شكل قوائم وخلاصات مختصرة تجذب عين المستخدم بنسبة ٣٥٪.
  • الاقسام والعناوين الرئيسية لأقسام الموقع تجذب عين المستخدم بنسبة ٢٧٪.
  • الإعلانات تجذب عين المستخدم بنسبة ١٨٪.
  • معارض الصور تجذب عين المستخدم بنسبة ٣٪.
  • المقالات الصوتية تجذب عين المستخدم بنسبة ١٪.

يمكننا ان نخلص من هذة الدراسة إلى:-

  • يجب ان تنوع فى طرق عرض محتوى الموقع فتستخدم النصوص، الصور، الصوتيات، الإعلانات … الخ.
  • يفضل ان تقدم طريقة لعرض المحتوى وفق لنوعة وليس لقسمة، مثلا ان توفر تقسيم للموقع وفقاً لنوع المواد المعروضة فية (صوتيات – صور – فيديو). هذا بالطبع اضافة للتقسيم العادى لمحتوى الموقع.

أدوات تساعدك في تعقب عين مستخدم الموقع

موقع يساعدك فى تعقب عين متصفح الموقع
موقع يساعدك فى تعقب عين متصفح الموقع

توجد عدة أدوات على الويب تساعد مدراء المواقع فى تعقب عين مستخدمين الويب ومعرفة اكثر المناطق جذبا لعين المستخدم واكثر المناطق التى تنفر منها عين المستخدم، تعتمد هذة الأدوات على تفاعل المستخدم بالضغط بمؤشر الماوس على الروابط والنصوص والصور …الخ، من أفضل هذة الموقع Crazy Egg، فبعد ان تضيف الكود الخاص بالتعقب والذى يوفرة لك الموقع، سيبدأ في تحليل واخذ صور من رئيسية الموقع الخاص بك، ثم يقدم لك خرائط عن اكثر المناطق ضغطا فى تصميم الموقع، النزلاق من أعلى لأسفل الموقع واى المناطق التي يبقيى فيها المستخدم اكثر من غيرها … والكثير من الاحصائيات المفيدة، ستستفيد من هذا الموقع بشكل اكبر عند اطلاق تصميم جديد لموقعك وترغب فى قياس مدى نجاحة او إخفاقة في تنفيذ مهامة.

المراجع

دراسة معهد بوينتر عن تعقب العين وقراءتها للنصوص على الويب وعلى المواد المطبوعة.

عن كاتب المقال

أحمد مجدي
مهندس تجربة الاستخدام، مدير المشروعات في نيوكسيرو ورئيس تحرير معمل ألوان، متخصص في تصميم واجهات مواقع ،تطبيقات الويب والموبايل منذ عام 2006. تويتر: @ahmedmagdi


كل مقالات الكاتب

اترك تعليقك على المقال 17 تعليق

  • مقال رائع جداً ومفيد, اتمنى المزيد والمزيد وان لا تتوقف من اضافة التدوينات بشكل دوري ومستمر

    شكراً جزيلاً

    • اتمنى ان لا يتوقف العمل على هذه المدونة الرائعة …

      • ان شاء الله لن يتوقف فانا عازم على الاستمرار مهما كانت الظروف، فعندما اجد مثل هذا الدعم ولا استمر فلا استحق العيش.

        شكرا لكلماتكم الرقيقة اسامة و أحمد بدوى، ستستمر المدونة بإذن الله بدعمكم.

  • لما لا تشارك في ارابيسك … افضل المدونات العربية … لديك مقالات رائعة …

    كما ارجوا ان تفتح المجال للكتاب لإضافة المحتوى … وبالتالي البقاء على هذا الموقع على قيد الحياة …

    • انا بالفعل مشارك في مسابقة ارابيسك، ولقد تأهلت المدونة بفضل الله للنهائيات من ضمن اول ٢٠ مدونة متخصصة وحلت مدونة معمل ألوان في الترتيب ١٦، الآن لجنة التحكيم ستقيم المدونات العشرين المتأهلة للنهائيات وتعلن المدونة الفائزة فى الأول من شهر مايو. تجد المدونات المتأهلة على الرابط التالى:
      http://blog.arabisk-award.com/archives/169

      اما بخصوص باب المشاركة فى كتابة المقالات بالمدونة، انا لم اغلقه ولكن المشكلة ان من يتحدث فى موضوعات وهدف المدونة ليس بكثرة، كما ان اعداد مقال واحد يتطلب جهدا ووقتا ليس متاح لكل من يمتلك مثل هذة العلوم.

      شكرا لك اسامة

  • فعلا مقال رائع بحق يعطيك العافية سنقوم بنشر روابطك في موقع الرقميات على صفحاتها بالفيس بوك والتويتر

  • مقال يوضح بعض الافكار الهامة في تصميم تجربة المستخدم، وبخاصة الفقرة الأخيرة والتي تصفها بعض المراجع بالخريطة الحرارية للصفحات أي المواقع الأكثر سخونة والتي تلفت عين الزائر اكثر من غيرها .. وهنا يركز أصحاب المواقع في وضع اعلاناتهم لجذب الانتباه بشكل اكبر

    تحية لك اخي احمد وتستحق أن تكون ضمن المدونات المتأهلة

  • موقع رائع ومقالات مفيدة جدا

  • والله موضوع جميل جدا ايتفدت منه كثيرا

    وان شاء الله جاري اعتماد الفوائد المستخلصة في القالب القادم

    جزاك الله عنا ألف خير 🙂

  • موضوع رائع جدا ونصائح مهمة لكل صاحب موقع
    انا صراحة استفدت منها كثيرا يسلموا على الموضوع

  • أخير قرآت لمدونة محترفة شكراً أيها المدون فقط دندن على هذا الأبداع بارك الله فيك

  • مقال رائع ومدونة اروع

    اشكرك اخي الغالي على هذا الجهد المميز وطريقتك الرائعة في الايضاح

    كل الود ،

  • مقال مفيد و ممتاز.

    ساشترك الآن بإذن الله في موقع البيضة المجنونة 🙂

  • شكرررررراااااااااااااااااااااااااااااا

  • لا اعلم اي كلمات اقول , طرح رائع ومتميز وشديد الندرة ايضاً
    الله يوفقك

اترك تعليقاً على المقال

من الرائع ان تشاركنا تجربتك ورأيك، من فضلك لا تستخدم اي كلمات خارجة، روابط لا علاقة لها بالموضوع او ان تضع تعليق اعلاني، لانه سيتم حذفها فوراً. فالتعليقات خاضعة لإشراف ادارة تحرير معمل ألوان، دعنا نجعل التعليقات ساحة لتبادل الخبرات والنقاش وربما الاختلاف مع الكاتب ليستفيد الجميع، شكراً لتفهمك :)