معتقد خاطيء (٢): المستخدم يجب أن يصل لأي صفحة بالموقع خلال ٣ ضغطات فقط

كتبه أحمد مجدي 18 أبريل 2012

توجد قاعدة غير رسمية منتشرة بين مصممين المواقع اسمها Three-click rule قاعدة الثلاث ضغطات/نقرات والتي تفترض أن زائر الموقع يجب أن يكون قادراً على الوصول لأي معلومة داخل الموقع الذي يتصفحه خلال ٣ ضغطات 3 Clicks فقط !!

ثلاث نقرات لكى يصل المستخدم لهدفه

هذه القاعدة بنيت على أساس أن المستخدم سيصاب بالإحباط مالم يجد ما يبحث عنه في الموقع خاصةً إذا استمر في الضغط على الروابط لأكثر من ثلاث مرات دون ان يصل لمبتغاه، وتعتبر القاعدة أن هذا المعتقد سينتج عن تطبيقه نظام ملاحة جيد ومرضي للمستخدم أثناء إنتقاله بين أقسام وصفحات الموقع.

الإنتقاد للقاعدة

شكل يوضح نظرية الثلاث ضغطات/نقرات
شكل يوضح نظرية الثلاث ضغطات/نقرات

الانتقاد الموجه لهذه القاعدة مبني على دراسة حالة المستخدم عندما يتصفح الموقع، فعدد الضغطات الضرورية لوصول المستخدم للمعلومة التي يبحث عنه، لا ترتبط بعدد الضغطات ولا مدى نجاح المستخدم في الوصول لما يبحث عنه، ولكن كل هذا يتوقف بالأساس على مدى إستمتاع المستخدم أثناء محاولته للوصول لما يبحث عنه ومدى سهولة ما يقوم به من مهام.

مثال، لو اننى أبحث عن صفحة ما بالموقع ولم أجدها حتى بعدما استنفذت الثلاث ضغطات، أعتقد انه طالما كنت مستمع بسهولة تصفح الموقع، مستمتع بما يقدمه من خدمات ومعلومات أخرى قيمة، لن أبالى بعدد الضغطات التي ضغطها، وحتما لن أصاب بالإحباط لأن ما يقدمه الموقع لي كمستخدم سيشبع رغبتي في التصفح مهما كان الجهد المبذول.

المعادلة الصحيحة

رضا المستخدم عن الموقع لا يرتبط بنجاحه في الوصول لما يبحث عنه

نجاح المستخدم في الوصول للمعلومة داخل الموقع لا يرتبط بعدد الضغطات لكن مرتبط بمدى إستمتاع المستخدم بتجربة تصفحة للموقع.

المستخدم متسامح جداً في مدى نجاحة أو اخفاقه في وصوله لما يبحث عنه، بل أبعد من ذلك سيغفر المستخدم لك أي شيء خاطيء في موقعك طالما انه مستمتع بتصفحه للموقع وبسهولة إستخدامه.

الدراسات التي أثبتت اخفاق هذه القاعدة – قاعدة الثلاث ضغطات

في دراسة قام بها معهد UIE – وهو معهد متخصص في دراسة هندسة تصميم الواجهات، حيث أجرى الدراسة على ٤٤ مستخدم أثناء قيامهم ب ٦٢٠ مهمة في تصفحهم لموقع ما، وركزت الدراسة على التأكد من مدى صدق نظرية الثلاث ضغطات، إذا كانت هذه القاعدة صحيحة، فإنه يجب أن يجدوا علاقة بين عدد الضغطات التي يضغطها المستخدم، وبين نجاحه في الوصول للمحتوى أو المعلومة التي يبحث عنها، استمرار المستخدم في التصفح والضغط يعني أمراً من إثنين:-

  • أن النظرية خاطئة وأن هناك عامل آخر يؤثر في رضا المستخدم غير سرعة وصوله للمعلومة.
  • أن النظرية صحيحة والمستخدم يصل للمعلومات التي يريدها بعد ثلاث ضغطات، ولهذا استمر في تصفح المزيد من المعلومات.

لكن لسوء الحظ لم يجدوا أي علاقة بين نجاح المستخدم في وصوله للمعلومة وبين عدد الضغطات، الدراسة أظهرت أن متوسط الضغطات ١٢ ضغطة، بل وصل العدد إلى ٢٥ ضغطة متصلة أي زيارة ٢٥ صفحة مختلفة داخل الموقع، ففي بعض الأحيان وجدوا أن ضغطات المستخدم وصلت إلى ١٥ ضغطة متصلة رغم أنه لم يكمل إلا ٨٠٪ من المهام المحدد له، مما يعني انه لم يجد بعد ما يبحث عنه بالرغم من ذلك استمر في التصفح والضغط.

ماذا عن رضا المستخدم؟

لا علاقة بين سرعة الوصول للمعلومة ورضا المستخدم

عند قياس مدى رضا المستخدم من الموقع بعد استنفاذه للضغطات الثلاث على الرغم من فشلة في الوصول لما يبحث عنه، مرة أخرى لم يجدوا علاقة بين سرعة الوصول للمعلومة وعن ذلك الرضا المنشود، الصورة السابقة توضح مدى رضا المستخدمين عن الموقع مع زيادة عدد الضغطات، الحال لم يتغير كثيراً بعد الثلاث ضغطات، ستجد أن المنحنى بالخط الازرق لم يفقد إلا بضعة أرقام بسيطة بعد ال ٣ ضغطات، واستمر منحنى رضا المستخدمين في الحد المعقول، ولم يهبط إلى مستوى الصفر مما يعني خروجه من الموقع كما تزعم نظرة الثلاث ضغطات/نقرات.

خلاصة الدراسة

” نحن لا نستطيع أن نجزم بشكل كامل، إخفاق نظرية الثلاث ضغطات/نقرات، فهي بكل الأحوال تساعد مصممين المواقع في التركيز أكثر على المستخدمين واحتياجاتهم. ومع ذلك، فإن قاعدة الثلاث نقرات لاتركز على المشكلة الحقيقية، عدد النقرات ليست ما هو مهم بالنسبة للمستخدمين، بل مدى نجاحهم أو إخفاقهم في الوصول للمعلومة داخل الموقع، تلك هي المشكلة الحقيقية.”

ما رأيك هل تعتقد أن هذه القاعدة صحيحة أم خاطئة اذا ما قارناها بسلوك المستخدم العربي في تصفحه للمواقع؟

عن كاتب المقال

أحمد مجدي
مهندس تجربة الاستخدام، مدير المشروعات في نيوكسيرو ورئيس تحرير معمل ألوان، متخصص في تصميم واجهات مواقع ،تطبيقات الويب والموبايل منذ عام 2006. تويتر: @ahmedmagdi


كل مقالات الكاتب

اترك تعليقك على المقال 14 تعليق

  • ارى انه ليس من الضروري أن تكون ثلاث ضغطات لتوصل المستخدم لما يريده، لكن من الضروري ترتيب طبقات الصفحات بشكل الهرم المقلوب بحيث ينتقل من المعلومات العامة الى المفصلة اكثر تباعاً بغض النظر عن عدد النقرات المطلوب.. ومن المهم ايضا ان لايشتت القارئ بأقسام متداخلة ببعضها بالتالي لايحقق الموقع الغاية التي انشئ من أجلها، مثلا يبحث عن منتجات الشركة وداخل احدى صفحات المنتجات يوضع له حسم خاص على المنتج بالتالي سيغفل الزائر عن تصفح باقي المنتجات ويستمر في استغلال هذا الحسم

    • نعم، صحيح ما تقوله اخى الكريم فنظرية الثلاث نقرات معتقد خاطئ.
      علوم هيكلة المعلومات IA تقوم بالأساس على محض صحة هذة النظرية، وتوفر حلولاً لتوزيع عناصر ومحتوى الموقع بالشكل المناسب وفق نظريات مختلفة تطبق وفق هدف ومحتوى كل موقع.

  • مقال رائع وممتاز جداً وإستخدام الـ breadcrumb يعتبر من أساسيات المواقع التي تبحث عن سهولة الإستخدام ولسهوله توضيح المسار الحالي للمستخدم وإلى أين يتجه وقمت بذكر نقطة مهمة بخصوص عدد الضغطات بالمقارنة بمدى جودة الموقع وسهولته بالنسبة للمستخدم وأتفق معك تماماً بخصوصها…

  • تدوينة رائعة أخي محمد وبرأيي أن قاعدة الثلاث ضغطات غير صحيحة

    و المهم هو سهولة التصفح التي تجعل المستخدم يستمتع بها و قد يجعله يستمر في التصفح بعد حصولة على المعلومة

  • موضوع جميل ومفيد
    انا في اعتقادي عدد الضغطات للموقع مهم
    والوصول الى المحتوى كذلك ينبغي ان يكون سريع وبصورة بسيطة

  • تسلم ايديك على الموضوع الممتاز

  • جميل

  • شكراا تدوينة جميلة و مفيدة جدا 🙂 بالتوفيق

  • كلامك صحيح الاستمتاع بتصفح الموقع هو الاساس و ليس سرعة الوصول للهدف. رغم ان جمعهما ليس بمستحيل و هذا ما نحاول تطبيقه في السوق الافتراضي vSook

  • أعتقد أن في الدراسة قصور بسيط، حيث أن الدراسة طلبت من المشاركين في الدراسة أداء مهمات معينة. وحسب أغلب الملاحظات حول البحوث فإن المشارك في البحث سيحاول إرضاء صاحب البحث بتنفيذ ما يعتقد أنه يريده. هل تمت دراسة نسبة الخطأ المتحققة من ذلك؟

    هل يمكنك أيضاً إتاحة الدراسة حتى نعرف الآلية المستخدمة؟ هل كانت هنالك محفزات جعلت المشاركين يستمرون في البحث عن المعلومة بغير الوضع الطبيعي؟ أو هل تمت الدراسة مثلاً على عينة عشوائية لم تكن تعلم بمادة الدراسة قبل الإنتهاء منها؟

    قاعدة الضغطات الثلاث المقصود منها أنه عندما يدخل شخص ما موقعك وهو يبحث عن معلومة، ففي الغالب إن لم يتمكن من الوصول لها خلال لحظات بسيطة فإنه سيعود لصفحة البحث ليبحث في موقع آخر.

  • ما سيشعر المستخدم باليأس هو عدم شعوره بأنه إقترب من هدفه..
    ربما يستمر بالنقر طالما يشعر أنه إقترب من الصفحة أو المعلومة المطلوبة .. ولكن لن يستمر بالنقر عند شعوره بأنه ضاع ضمن الموقع.. أو أنه يبحث عن إبرة في كومة قش

  • نواف الغامدي (@ananawaf)

    أخالفك الراي … لا يوجد قاعدة ثابته للتصاميم ولكن ….

    التصميم له معايير كثيرة تحدد مدى سهولة الاستخدام و رضى المستخدم واحداها عدد الضغطات ..

    بالمقابل موقع كورة يفند كلامه بالكامل ونجاحه وكذلك جي ميل سابقا وجوجل فتصاميمها سيئة الشكل ولكنها ناجحة …

    نجاح الموقع او التطبيق له مؤشرات كثيرة وتختلف باختلاف الفئة المستهدفة، فالأطباء والباحثين لا يهمهم ان كان الموقع فيه صور او ملون .. بقدر حصلوهم على المعلومه بشكل منطقي وسهل ومتسلسل. أم المصممين والمصورين فلهم احتياجات ومعايير مختلفة .. وكذلك الحال مع الأغلبية

    الاسبوع الماضي قرأت عن UX واحد اهم المعايير كانت عدد الضغطات وليست بالضرورة 3 ضغطات \ نقرات..

    شكرا لك

  • شكراً لك ، بالتاكيد ليست الثلاث ضغطات هي ماسيجعل المستخدم يكمل ام لا
    ربما هذه الدراسة تطبق على من يقحث عن شيء ما كمن حول من محرك يحث على الموقع فان لم يجد مايريد بسهوله فسيترك الموقعوسيعود لمحرك لبحث

اترك تعليقاً على المقال

من الرائع ان تشاركنا تجربتك ورأيك، من فضلك لا تستخدم اي كلمات خارجة، روابط لا علاقة لها بالموضوع او ان تضع تعليق اعلاني، لانه سيتم حذفها فوراً. فالتعليقات خاضعة لإشراف ادارة تحرير معمل ألوان، دعنا نجعل التعليقات ساحة لتبادل الخبرات والنقاش وربما الاختلاف مع الكاتب ليستفيد الجميع، شكراً لتفهمك :)