كيف يتصفح الزائر الموقع؟

كتبه أحمد مجدي 18 يوليو 2012

الفصل السادس من كتاب ستيف كرج “لا تجعلني افكر Don’t Make Me Think” تحدث فيه بشكل مفصل عن مايدور بعقل الزائر عندما يفتح الموقع….

  • ما هى الأسئلة التي تدور بعقل المستخدم؟
  • هل هناك عوامل تؤثر علي قراراته؟
  • كيف نوجه مسار الزائر في تصفحة للموقع؟…

وبعدما طرح هذه الأسئلة، حاول ستيف أن يرسم تصور لمسار تحرك الزائر داخل الموقع، وهو تصور مهم جداً لأنه بالفعل قريب إلى الواقع بدرجة كبيرة كما أن هذا التخطيط المصور سيفسر الكثير من الغموض الذي ربما يتبادر الى ذهن المبتديء في مجال قابلية الاستخدام، هذا المقال هو ترجمة لجزء من الفصل السادس المتعلق بالإبحار في الويب كما يحتوي المقال على ترجمة للتخطيط البصري.

إبحار المستخدم في الموقع (كيف يحدث؟)

الزائر لن يستخدم الموقع اذا لم يعرف كيف يبحر في اقسامة!

المبدأ السابق نعلمه جميعاً من خبرتنا كمستخدمين للويب، اذا لم يكن الموقع منظم ويسهل علينا الوصول للمعلومة بالطبع لن تبقي فيه، وستغادر مسرعاً، السؤال هو “كيف يمكن أن تجعل الموقع سهل ومرتب ومنظم بحيث يسهل على المستخدم الوصول للمحتوى الذي يبحث عنه؟”

مشهد من السوق

مشهد من السوق- كيف يتصفح الزائر الموقع؟
مشهد من السوق- كيف يتصفح الزائر الموقع؟

عندما تذهب للتسوق في أي ماركت أو مول تجاري فإنك تنتهج أحد مسارين لا ثالث لهما…

  1. اما أن تسأل أحد الموظفين ليدلك على القسم الذي يحتوي السلعة التي تريد شراؤها.
  2. تغامر وتبدأ البحث بنفسك عن السلعة التي تريدها.

لو اخترت المسار الأول (عادة أنت تستخدم هذا المسار لأنه ليس لديك وقت للبحث بنفسك) ستبدأ في سؤال أول موظف تقابله عن القسم الذي يحتوي السلعة التي تريدها، ثم تبدأ في تتبع المسار الذي وصفه لك الموظف، وعندها ستصل لنتيجة من النتيجتين التاليتين…

المسار الأول: ليس لدي وقت اريد ان اشتري هذا المنتج وأغادر بسرعة
المسار الأول: ليس لدي وقت اريد ان اشتري هذا المنتج وأغادر بسرعة
  • إذا وجدت ما تريده ستذهب إلى مكان الدفع -الكاشير- ثم تغادر وأنت سعيد وراض عن هذا المتجر الرائع، وستنصح أصدقائك ومعارفك للذهاب إليه والاستمتاع بالتسوق السهل فيه.
  • اذا لم تجد ما تريد ربما تعاود سؤال موظف آخر … وهكذا … إلى أن ينفذ صبرك لأن كل من سألته لم يساعدك فتغادر على الفور وأن تلعن في هذا المتجر وفي إدارته السيئة وبالطبع ستقسم انك لن تعاود دخوله مره أخرى.

لو اخترت المسار الثاني (أنت بالتأكيد تحب المغامرة ولديك وقت للبحث والتسلية) ستبدأ في البحث عن أسماء الأقسام التي تتوقع أن يتواجد بها المنتج الذي تريد شراؤه، وعند وصولك ستبدأ في البحث عن السلعة…

المسار الثاني: هذا وقت التسوق، لنغامر ونكتشف
المسار الثاني: هذا وقت التسوق، لنغامر ونكتشف
  • اذا وجدت ما تريده ستذهب إلى مكان الدفع -الكاشير- ثم تغادر وأنت سعيد وراض عن هذا المتجر الرائع، وستنصح أصدقائك ومعارفك للذهاب إليه والاستمتاع بالتسوق السهل فيه.
  • اذا لم تجد ما تريد ربما تعاود البحث أو سؤال أحد الموظفين ليدلك على الطريق … اذا استمر التخبط وعدم قدرتك على الوصول لما تريد … ستغادر على الفور وان تلعن في هذا المتجر وفي ادارته السيئة وبالطبع ستقسم انك لن تعاود دخوله مره أخرى.

مشهد واقعي! ماذا تفعل عند دخولك الموقع 

أنت بطريقة أو أخرى تستخدم الاسلوب السابق (مشهد من السوق) عندما تدخل لموقع … ولكن بمفاهيم أخرى ولكن مشابهة، التخطيط المصور التالي يوضح لك بشكل مفصل ماذا تفعل عندما تدخل لموقع ..

رابط للصورة بحجمها الكامل (هنا) – الحجم 508 KB

[تخطيط مصور] كيف يتصفح الزائر الموقع؟
[تخطيط مصور] كيف يتصفح الزائر الموقع؟

هذا المقال و التخطيط المصور … مترجمان من كتاب لا تجلعني افكر لستيف كرج | Don’t Make Me Think! A Common Sense Approach to Web Usability – Chapter6

عن كاتب المقال

أحمد مجدي
متخصص بتجربة الاستخدام، مصمم واجهات الإستخدام للويب والموبايل منذ 2008، امتلك خبرة معرفية وعملية عن التصميم الجرافيكي لواجهات الاستخدام والتفكير البصري، عملت مع أصحاب الأعمال التجارية في الشركات الكبيرة، المتوسطة، الصغيرة والأفراد لبناء جسـور بيـن احتياجات المستخدمين وأهدافهم التجارية. تابعني على تويتر: @ahmedmagdi


كل مقالات الكاتب

اترك تعليقك على المقال 28 تعليق

  • جميل جدا شكرا لك

  • موضوع رائع و مفيد جدا

  • السلام عليكم

    شكرا أي على امعلومات المفيدة

    و اتمنى أن تزور مدونتي و تطلعني على رأيك فيها ، ما ينقصني و ما علي تجنبه و كيف أنشره لأنه لم يكمل شهره الأول بعد

    و اريد ان أسئلك هل تنصحني بشراء دومين من غوغل و لماذا ثمن هذا الأخير مرتفع في بعض الشركات الاخرى هل هناك إختلافات بينهما و ما هي ؟

    و شكرا مرة أخرى

  • مقال رائع ، شكرا جزيلا

  • الموهبه ليست فى طرح المعلومة انما الموهبه هى طرح المعلومة باسلوب يفهمه الضعيف قبل القوى وانت ما شاء الله عليك تجعل الجميع ينبهر بمستوى الشرح وايصالك للفكرة التى تطرحها
    تحياتى لك

  • مقال رائع جداً ومدونة رائعة ومفيدة جداً أيضاً
    أعتقد أن علي الحصول على نسخة من هذا الكتاب

  • موضوع جميل شكر لك أخي

  • Don’t Make Me Think
    من الجميل قراءته بالعربية 🙂

  • شكرا جزيلا موضوع رائع مدونة ممتازه

  • إذا توفر الزائر إلذي يعرف ما يريد شراءه، وتوفر المنتج لدى الموقع، إذن ليس هناك مشكلة.

    المشكلة الكبرى هي عندما يكون لديك منتج قيم تريد إقناع الزائر به، في هذه الحالة عليك بذلك الكثير من الجهد والأساليب المبتكرة لإقناع الزائر بقيمة وقوة المنتج، وهنا تظهر مهارتك في ترويج المنتج.

  • شكرا ليك جدا
    وفعلا صندوق البحث والفهرس مهمين جدا فى الموقع

  • موضوع رائع و مفيد جدا

  • الف شكر يا كبير

  • يبدوا انه من العيب ان تكون مهمتم ببرمجة وتصميم الويب بدون اقتناء هذا الكتاب 🙂
    شكرا لك أستاذ أحمد , مقال جدا مفيد ويتضح من خلاله مسار المتصفح في الموقع …
    عموما لدي تعليق على الرسم التوضيحي في الجزء المختص باذا كان لديك بحث في الموقع في حالة ” هل وجدت ماتبحث عنه ” حيث انه لا توجد الا اجابه واحدة وهي ” لا ” , ماذا سيحدث لو كان نعم ؟
    اكملت الرسم التوضيحي على هذا الرابط : http://bit.ly/PUrd2W
    وشكرا لك 🙂

    • شكرا لك ابراهيم

      كنت اتمني ان يعلق احد علي هذا الخطأ بالرسم لأتأكد ان هناك من يدقق النظر في التخطيط، بالفعل هناك مسار لابد ان يكمل ولقد قمت به.

      شكرا لك مرة اخري علي الاهتمام والتركيز 🙂

      تحياتي لك،،

  • شرح جميل وترجمة مرئية ممتازة لما في الكتاب ^_^

  • بدايه هذه اول زياره لى لمدونتك التى ادهشتنى
    وثانيا لن تكون الاخيره باذن الله
    ثالثا شكرا لك على مقالاتك الرائعه

    وايه يا عم الحلويات دى ياسلام لو كل المدونين العرب زايك
    الف شكر يا غالى

  • ممتاز جداً … تمنياتي لك بالتوفيق دائماً

  • شكراً جزيلاً مقال رائع و أفكاره كلها مهمه

  • جزاك الله خير

  • مقال رائع وموضوع فى غاية الاهمية فعلا جزاكم الله خيرا

  • مقال ممتاز وواضح
    المخطط بالمقال رائع .
    شكرا

  • وجدت الموقع بالصدفه على جوجل ولكنها صدفه سعيده – تم وضع الموقع فى المفضله . موفق.

  • اكثر من رائع , جهد مميز

  • محمد عيساني

    شكر كبير لك على هذه المعلومات القيمة حبث انها تفسر لغة الالة بلغة النمط المعيشي وهذا ما يقرب الفهم اكثر .
    ثانيا انا كنت احب انوه عليك في مسألة الروابط يا اخي لمذا لا تضعها تفتح في تبويبة جديدة اضن هذا هو الكود :
    target : blank;

  • جزاكم الله خيرا على تلك المعلومات القيمة

  • جزاكم الله خيرا على تلك المعلومات القيمة